في مديح أمي

يا من تحملت انيني منذ بداية تكويني …

أعطيتني من احشائك حيزاً مهما كبرت سيكفيني …

وفي صلاتك ومن دعائك لم تنسيني…

علمتني المشي على الصراط المستقيم

فإن تعثرت يوماً خوفاً وحرقة توبخيني…

ديناً ودنيا وحبا للعلم ربيتيني …

لم اهن عليك يوماً فبالغفران تغمريني …

ماذا تساوي الدنيا إذا مر يوم فيه لم تقبليني…

إن تأخرت يوماً بالعودة إلى حضنك فسامحيني. ..

فبكلامك العذب وصوتك الحنون تواسيني …

ستجديني إلى جانبك مهما بعدت دون أن تناديني ..

المديح لا معنى له إن لم تكن انت من تمدحيني…

خذي من عمري ولكن في افراحي لا تتركيني …

أمي..يكفيني فخراً أن افعالك تقويني..

كبرت ..فنامي..يكفيك هما. .اقترب موعد حصاد زرعك فانتظريني..

احمل شهادتي وفي موعد تخرجي تدعميني..

فكل ما أفعله في حياتي لارفع من شأنك فاسمعيني 

أمي. .كل ما احمله من قوة أمام دمعك لا شيء يواسيني …

أحبك، وفي قصيدة مدح لوصفك لا اجد معجما يكفيني  

Advertisements

6 thoughts on “في مديح أمي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s