زيارتي الاولى للمسجد

لطالما تاملت المساجد من حولي في كل مكان اسير فيه ،كنت الاحظ مدى تفنن المسلمين ببناء المساجد من الخارج وابداعهم بتصاميمهم ،ولكني كنت اتوق لان اضع قدمي به من الداخل لارى زخارفه و لاجرب احساساً كنت موقنه انني لم اشعر به من قبل، كانت زيارتي الاولى للمسجد بالامس،جرت العاده ان اخذ سيارتي لاي مكان انوي الذهاب اليه ولكن هذه المره قررت الذهاب سيراً على الاقدام ،كنت اسير وعلى وجهي ابتسامه اعد بها خطواتي التي تحملني الى المسجد وكلما زادت خطوه شعرت بقلبي ينبض فرحاً طمعاً باجر المشي الى المسجد،كان شعوراً غريباً حين دخلت مصلى النساء..وجدت المكان مكتظاً مع انني اعلم انه سيكون كذلك ،ولكني صدمت قليلاً بهذا الامر .. لا اخفي انني شعرت بالاستياء ايضاً فالصفوف الاماميه كلها محجوزه وما كان بيدي غير ان اقف بنهايه الصفوف واصلي ركعتين لتحيه المسجد، تسجد في مكان عظيم فتشعر بان رجفة جسدك قد وصلت الى السماء! تستعيد شعورك بالوحده عندما يقول الامام الله اكبر فيركع الكل سوياً ويسجدوا سوياً ويدعي فيعلو صوت المصلين “بآمين” سوياً تصلي وبجانبك من يبكي تأثراً بالقرآن ومنهم من يبكي رجاءا برحمه الله ومنهم من يبكي ويطلب من الله ان يفرج همه ،تكتشف بصلاه الجماعه وبالسجود كيف يهمس من في جانبك لربه بالسجود كلٌ يطلب من الله شيئاً يختلف عن الاخر ..تكتشف ان همك لا يضاهي هم امراه مسنه تجلس على الكرسي وتصلي وتبكي فما بيدك حيله غير ان تقول يا الله فرج همي وهم كل المسلمين..رهبه تحيط بالمكان و هاله من الامان تحيط بك ،رغم الازدحام الا انك لا تشعر بمن حولك فانت قريب من ربك..فشكراً لك يا الله على رحمتك وعلى نعمك ..شكراً يا الله على قربك واعلم يا الله اني على بعد دعوةٍ صادقة منك وانت اعلم ما في النفوس فارحمنا برحمتك.
قد تكون تلك الزياره الاولى للمسجد ولكنني اعلم ان لكل شيء بدايه ..والصلاه القادمه اتمنى ان تكون في البيت الحرام ان شاءالله.

20140704-023054-9054062.jpg

Advertisements